الرئيسيةالحج والعمرةالتسجيلدخول



البوابة دليلك للحج والعمرة

أروع المقاطع الأسلامية تجده هنا


شاطر | 
 

 قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب عفو ربه
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 717
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

مُساهمةموضوع: قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة   الجمعة 31 أغسطس 2018, 9:39 pm


قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة
كانت هناك امرأة جميلة فاتنة ورائعة الجمال، سرها أن تنظر إلى نفسها في المرأة وتتعجب من فتنتها وجمالها الذي لا يستطيع أحد من الرجال أن يقاومه فكيف يقاوم البدر في ليلة تمامه، وبينما هي كذلك حتى قالت لزوجها: أترى أحد يرى هذا الوجه ولا يفتتن به؟ قال زوجها: نعم، قالت: من؟  قال: عبيد بن عمير قالت : فأذن لي فيه فلأفتتنه قال لها زوجها: قد أذنت لك.


إن كيدهن عظيم:
وكان عبيد ابن عمير أحد التابعين والزاهدين من رواة الحديث النبوي عن رسول الله، فجعلت تفكر كيف تنصب شراكها حوله حتى توقعه في المعصية فأتته كالمستفتية في أحد أمور الدين، فخلا معها في ناحية المسجد الحرام حتى يسمع منها سؤالها، فأسفرت عن وجهها الذي كان مثل فلقة القمر، فقال لها عبيد: يا أمة الله، استتري، فقالت له: إني قد فتنت بك، فعلم ما في نفسها تجاهه، فقال لها: إني سائلك عن شيء، فإن أنت صدقتني نظرت في أمرك، قالت له: لا تسألني عن شيء إلا صدقتك القول فيه.


يا أمة الله أفيقي من غفلتك:
بدأ عبيد ابن عمير يسأل المرأة وهي تجيب عليه بكل صدق كما وعدته فقال: أخبريني لو أن ملك الموت أتاك ليقبض روحك أكان يسرك أن أقضي لك هذه الحاجة؟ قالت: اللهم لا، قال لها: صدقت، ثم قال لها: فلو دخلت قبرك وأجلست للمساءلة والمحاسبة، فهل كان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال لها: صدقت، ثم قال: فلو أن الناس أعطوا كتبهم ولا تدرين أتأخذين كتابك بيمينك أم بشمالك أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت المرأة وقد بدأ يعتريها الخوف: اللهم لا، قال: صدقت.


ثم قال: فلو أردت الممر على الصراط ولا تدرين هل تنجين أم لا تنجين أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت، قال : فلو جيء بالميزان وجيء بك فلا تدرين أيخف ميزانك أم يثقل أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت، قال: فلو وقفت بين يدي الله للمساءلة أكان يسرك أني قضيتها لك؟ قالت: اللهم لا، قال: صدقت.


عبيد ابن عمير أفسد على امرأتي:
بعد أن انتهى عبيد بن عمير من أسألته وقد علم أنها أتت في نفس المرأة من الخوف من الله ولقائه ما كان يأمل فقال لها ناصحًا: يا أمة الله اتقي الله، فقد أنعم الله عليك وأحسن إليك فهل يكون جزاء الإحسان إلا الإحسان، وهنا أفاقت المرأة من غفلتها، فلما رجعت إلى زوجها فقال لها: ما صنعت؟ قالت: أنت بطال ونحن بطالون، فأقبلت على الصلاة والصوم والعبادة ، فكان زوجها يقول: ما لي ولعبيد بن عمير، أفسد علي امرأتي، كانت في كل ليلة عروسا فصيرها راهبةـ توفى عبيد بن عمير في عام 73 هـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsahahaleslameeh.yoo7.com
 
قصة عبيد بن عمير والمرأة الفاتنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الساحة العامة-
انتقل الى: