الموقع وقف لجميع موتى المسلمين
 
الرئيسيةالحج والعمرةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحلف واليمين – أنواعه وأحكامه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب عفو ربه
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 814
تاريخ التسجيل : 07/05/2016

مُساهمةموضوع: الحلف واليمين – أنواعه وأحكامه   الجمعة 27 يوليو 2018, 1:50 pm

الحلف واليمين – أنواعه وأحكامه
كثير ما نسمع من الناس الحلف واتخاذ الأيمان في كل شاردة وواردة حتى أضحى اليمين والحلف من اسهل الامور التي ترد على لسان كل منا ولو عرفنا عظمة اليمين في الشرع ومكانته عند العلماء لما جعلناه عرض على ألسنتنا في كل قول وفعل ولفكرنا ألف مرة قبل لفظ كلمة الحلف واليمين لأنها ربما تأخذنا في طريقها ويهلكنا الله بها.
ولهذا رأيت أن اكتب عن الحلف باليمين متى يكون وكيف يكون وما هي أنواعه وحكم كل منها كفارته عسا ان أنفع نفسي وأنع سائر المسلمين بما يرضي الله عز وجل فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان والله ورسوله منهما براء.
اليمين في اللغة :
قال ابن فارس : في معجم مقاييس اللغة ” اليمين : الحلف سُمي الحلف يميناً لأن المتحالفين كأن أحدهما يصفق يمينه على يمين صاحبه .
وقال صاحب مختار الصحاح : اليمين القسم والجمع أيمُن و أيمان . قيل سميت بذلك لأنهم كانوا إذا تحالفوا ضرب كل امرئ منهم يمينه على يمين صاحبه .
وقال صاحب المعجم الوسيط : اليمين : من معانيها القسم .
اليمين في الشرع:
هو تحقيق الأمر أو توكيده بذكر الله تعالى أو صفة من صفاته.
وفي اليمين معنى العبادة والتعظيم والطاعة لله تعالى لوجود الالتزام بها ويشيع استعمال اليمين كثيراً في حياة الناس في مختلف الأشياء، ولا تنعقد اليمين كما سبق إلا بالله تعالى أو باسم من أسمائه أو صفة من صفاته تعالى فلا تنعقد بالمخلوقات حتى لو كانت بالنبي أو الملائكة أو الكعبة باتفاق العلماء والفقهاء.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت ))
والحلف بذلك مكروه، أما الحلف بالقرآن الكريم فانه ينعقد عند جمهور الفقهاء إلا أن يريد الورق «المصحف» لان القرآن كلام الله وهو صفة قائمة بذاته، ولذلك يجوز القسم عليه بالمحاكم وغيرها والله أعلم.
أما أنواع اليمين فهي على النحو التالي:
1- اليمين اللغو:
وهو ما يجري على اللسان دون قصد الحلف، وهو ما يجري عادة على اللسان أثناء الكلام دون قصد مثل والله لتأتين معي، أو لا والله وبلى والله وغيرها كقول الرجل عن دعائه الدخول إلى بيت صاحبه ( والله مالي فاضي ) أو مثلاً إذا كنت في عملك و اتصلت على بيتك وقالت لك زوجتك أن أبوك ينتظرك في المنزل وأنت قد قدمت إلى المنزل وعند ما أردت الدخول قال لك جارك تفضل إلى منزلي تقول ( والله عندي أبي جوا عم يستناني ) فتدخل فتجد أن أبوك قد ذهب لأمر شغله وسيعود إليك فتكون قد حلفت لغواً.
واتفق العلماء على أن لغو اليمين لا كفارة فيه ولا إثم على صاحبه لقوله تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم (( لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ )) صدق الله العظيم
فجعل تعالى الكفارة لليمين التي يؤاخذ بها، ونفى المؤاخذة في الأية الكريمة يسلتزم انتفاء الكفارة.
2- اليمين المنعقدة:
وهي اليمن التي يجري لفظها على لسان الشخص ويقصدها في قلبه، فهي يمين متعمدة مقصودة وليست لغوا يجري على اللسان بمقتضى العرف والعادة وقيل اليمين المنعقدة هي أن يحلف على أمر من المستقبل أن يفعله أو لا يفعله وحكمها وجوب الكفارة فيها إذا حنث بها أو لم يعمل بموجبها ودليل ذلك قوله تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
(( لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) صدق الله العظيم
وعلى من يحلف اليمين المنعقدة وقد رأى أحسن منها أي لو أن رجل حلف يميناً أنه لن يدخل دار أخيه وكان هذه اليمين يمين منعقداً كما سبق الذكر ورأى أن دخوله دار أخيه فيه من صلة الرحم ورضا رب العالمين الشيء الكثير فعليه أولاً أن يدخل دار أخيه ومن ثم تتوجب عليه الكفارة والتي هي كما ذكر ربنا في كتابه العزيز في سورة المائدة وهي الآية السابقة الذكر إطعام عشرة مساكين من أوسط ما نطعم به أهلنا ومعنى أوسط ما نطعم به أهلنا أن لو كان رجل يصرف على بيته مثلاً 5000 ليرة في الشهر فعليه لو فرضنا مبلغ 200 ليرة لإطعام المسكين أما إن كان رجل يصرف على بيته 20000 ألفاً فلا يجوز أن نقول أن الكفارة عليه هي 200 ليرة لكل مسكين بل يتوجب عليه أكثر من 200 ليرة حسب ما يصرف كل منا على أهله وقد قال تعالى في أو كسوتهم وهنا أو للتخير أي إن أردت إطعامهم أو كسوتهم ولك الحرية في الاختيار وقد أتبع الله تعالى بقوله فمن لم يجد وهو أمر تقرير أي أنه من لم يجد القدرة على إطعام أو كسوة عشرة مساكين فعليه صيام ثلاث أيام ومعنى تقرير أي أنه من لديه القدرة على إطعام المساكين أو كسوتهن فلا يجوز له الصيام وذلك كفارة اليمين المنعقدة.
أما من حلف أن لا يفعل شيئا ففعله ناسياً أو خطأ فانه لا يحنث لقوله عليه الصلاة والسلام:
(( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ))
ما لا يلزم الوفاء باليمين التي يكره أو يجبر المرء عليها، ولا يأثم إذا حنث لان المكره مسلوب الإرادة، وسلب الإرادة يسقط التكليف ولهذا قال الفقهاء أن يمين المكره لا تنعقد ولا يترتب عليها آثار خلافاً لأبي حنيفة.
ومن ربط يمينه بالمشيئة فقال إن شاء الله، فقد استثنى ولا حنث عليه فعن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(( من حلف على يمين فقال: إن شاء الله فلا حنث عليه ))
3- اليمين الغموس:
وهي اليمين الكاذبة التي تهضم بها الحقوق، أو التي يقصد بها الغش والخيانة وهي كبيرة من الكبائر، وسميت غموس لأنها تغمس صاحبها في جهنم، وتسمى أيضا (الصابرة).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( خمس ليس لهن كفارة، الشرك بالله، وقتل النفس بغير حق وبهت المؤمن، ويمين صابرة يقطع فيها مالاً بغير حق ))
وقوله عليه الصلاة و السلام:
(( الكبائر الإشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس، واليمين الغموس ))
ونستنتج من ذلك أن المسلم يجب عليه احتجاب اليمين الغموس وهي من الكبائر كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومثالها من يحلف يمينا كاذباً أو يشهد الزور.
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( الحلف منفق للسلعة ممحق للبركة ))
فإياكم والحلف يا أصحاب المحلات ، يحلف البائع فيقول ( والله العظيم ما في منها بكل السوق ) وهو يعلم أنها موجودة في السوق.
والعبرة باليمين على النية والقصد وليس على اللفظ إلا إذا حلفه غيره على شيء، فالعبرة بنية المحلف لا الحالف، لأن اليمين على نية المحلف لا الحالف وإلا لم يكن للأيمان فائدة في التقاضي والمحاكم.
----------------------------------------------------------------------------------------------------
اليمين المغلظة:
لمعرفة اليمين المغلظة ننقل لك كلام الموسوعة الفقهية، فقد جاء فيها: هي اليمين الّتي غلّظت بالزّمان، والمكان، وزيادة الأسماء والصّفات، وبحضور جمعٍ، وبالتّكرار‏، فالتّغليظ بالزّمان هو‏:‏ أن يكون الحلف بعد العصر، وعصر الجمعة أولى من غيره.‏‏ والتّغليظ بالمكان‏:‏ أن يكون الحلف عند منبر المسجد الجامع من جهة المحراب، وكونه على المنبر أولى‏،‏ أمّا التّغليظ في مكّة، فهو أن يكون بين الرّكن الأسود والمقام‏،‏ والتّغليظ بالزّمان والمكان يكون في اللّعان والقسامة وبعض الدّعاوى،‏ والتّغليظ بزيادة الأسماء والصّفات نحو‏:‏ واللّه الطّالب الغالب المدرك المهلك الّذي يعلم السّرّ وأخفى، ونحو‏:‏ واللّه الّذي لا إله إلاّ هو عالم الغيب والشّهادة الرّحمن الرّحيم الّذي يعلم من السّرّ ما يعلم من العلانية‏، وهذا التّغليظ يكون في بعض الدّعاوى‏، والتّغليظ بحضور جمعٍ هو‏:‏ أن يحضر الحلف جماعة من أعيان البلدة وصلحائها، أقلّهم أربعة‏.‏ انتهى.
منقول من عدة مصادر والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsahahaleslameeh.yoo7.com
 
الحلف واليمين – أنواعه وأحكامه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الساحة الدينية-
انتقل الى: